Saturday, April 30, 2011

Nursing as Spiritual Work

A guest post from Catherine Browning

We all know that nursing is not an easy job. No matter which area of nursing one is practicing, the challenges are enormous. There are excessive workloads, long hours, few days off, staffing shortages, inadequate salaries, and lack of support by the society. Nursing demands complete focus, expert skills, responsibility, and accountability. Personal preferences and personal needs are set aside in order to attend to the care of the patients. Because the demands placed upon nurses is so high, choices must be made. Nurses inevitably come face-to-face with the stark reality before them: find fulfillment in nursing or quit the profession. When faced with this haunting predicament, most nurses would almost rather quit. Yes, most nurses would rather quit, except for one powerful truth that stares them in the eyes: nursing is very spiritual work.
            They don’t tell us this hidden truth in nursing school. They don’t point out this fact during new employment orientation. This knowledge is something a nurse only discovers for him or herself after years of faithfully fulfilling their professional obligations. After years of sacrifice, after years of giving all that one has, nurses discover that something mysterious is taking place. They discover that, although they may suffer from the long hours and grueling labor, a certain inner peace comes to reside in their hearts. They discover that the God seems to be with them in a special way, in a way they never really knew before. They discover that they are slowly becoming one of God’s special helpers on Earth, attending to the physical, mental, and spiritual anguish of those  in need.
            In fact, holy men and women throughout the religious traditions have taught and role modeled the ideals of a spiritual life: focusing upon God, practicing frequent prayer, improving upon patience, becoming stronger in body, mind, and spirit, sacrificing self for others, forgiving those who hurt us, and offering our lives as complete service to God. How blessed we have been to know about the prophets and holy people of our past. And yet, rarely do we think that in this modern world we, ourselves, would have the opportunity to strive for such great ideals.
            But consider the spiritual dimensions of nursing: We sacrifice adequate sleep so that we can help our patients. We often go without proper food and drink as we busily attend to those in need of our care. We sacrifice precious time with our families and friends so that we can take care of sick or needy people. We often miss out on special family and religious holidays in order that services continue for those in need. We work extra hours or during times when we do not feel our best so that healthcare can continue. We constantly give of ourselves. We rarely ask for anything in return.
The result of our excessive giving could result in physical and psychological depletion. Certainly there is reason to be cautious about our human limitations. We need to take good care of ourselves to prevent collapse. We need to attend to our personal needs to prevent unhealthy codependency. And yet, many of us have had remarkable experiences during our times of greatest weakness. Many of us have been completely exhausted, certain that we could not continue one more day as a nurse, and then prayed to God for strength. As a result of that prayer, we have found ourselves suddenly renewed, dramatically strengthened to do the work in front of us. We have been transformed by our God in order to do the heavy work of helping those in need. More importantly, we have been transformed by the profession itself. Nursing then becomes less of an occupation and more of a spiritual calling. Nursing becomes not only the source of a paycheck and gratification for a job well done, nursing becomes spiritual work. Nursing becomes the holy work of caring for and serving those people in greatest need.
When we face our challenging work in order to serve and please our God, everything about nursing changes. The long hours feel more like a spiritual discipline and less like an occupational punishment. The sacrifice away from family and friends feels less like torture and more like humanitarian compassion. The criticism and lack of appreciation from society feels less like condemnation, and more like spiritual tests. Like the holy man Job of long ago, we face continual temptations and trials while performing our work as nurses. But hopefully like Job, we will be triumphant in the end. We will grow stronger in body, mind, and spirit. Our faith in God will become greater because of all that we have suffered. Our patience will be exceeding and our humility will be deep. What we don’t receive from the world, we will receive from our God.
When we rise each day with gratitude in our hearts for the meaningful, fulfilling work before us, we are transformed. As we think more about the other, and less about ourselves, our hearts become huge and transparent. As we administer every treatment and perform every nursing intervention in order to serve our Beloved God, it matters less and less how tired are our weary bones. As we do everything for the goodness of God, we care less and less about the cold-heartedness of humans. As we keep our focus upon God, nursing becomes less and less a job in the healthcare field and more and more the art and science of spiritual ministry.
When we see nursing as spiritual work, what other people say about who we are and what we do becomes less and less important. Being accepted by the society is no longer the ultimate concern.  Fulfilling our religious and spiritual obligations through our work becomes the most important goal. Our greatest interest, our greatest concern, becomes the performance of our nursing duties with the best care, expertise, and reverence imaginable. When we know without a doubt that God has chosen us for the holy work of nursing, we pray for the strength and humility to fulfill this calling faithfully and dutifully. When we know without a doubt that God has chosen us for the holy work of nursing, we gratefully arise with a smile on our face and carefully watch over the patients God has entrusted into our care.
Nursing is never an easy job. Few spiritual works in this life are performed easily. As with the attainment of other spiritual rewards, a certain degree of sacrifice and unselfishness is required. There can rarely be spiritual growth without some struggle and pain. The greatest consolation for nurses who work hard is not the receiving of a large salary or a fancy title. It is not the opportunity to get ahead or make a big name for oneself. It is the inner peace and satisfaction that comes from trusting that our God wants us doing the exact work of nursing that He has placed in front of us. This trusting gives us confidence to continue day after day, year after year. When we see the difference that we make in our patients’ lives, we know we must be doing something right. When we see the results of our hard work on the lives of our patients, we feel inner peace during this life. As we help many people over the years, we cultivate hope for our future in the afterlife.
Nursing offers the opportunity for spiritual fulfillment. No matter what anyone says, or anyone does, the truth of nursing can never be denied. The historical and contemporary truth about nursing is this:  Nursing is a very noble profession. More than that, nursing is spiritual work. What job on Earth could offer greater hope and fulfillment?

 Bio:
Catherine Browning has a master of science degree in nursing from the University of Missouri, Columbia and a master of art degree in spirituality from Holy Names College. She is a registered nurse and board certified psychiatric/mental health nurse practitioner in the USA. She has been a nurse for 25 years.

Wednesday, April 20, 2011

Biomedical articles (top 50; 2006 to 2011)

  Alotaibi M: Voluntary turnover among nurses working in Kuwaiti hospitals. J Nurs Manag; 2008 Apr;16(3):237-45

Monday, April 18, 2011

الهيئة التمريضية وخطرالأشعة الأيونية

أصبح استخدام الأشعة في وقتنا الحاضرمن الأشياء الشائعة والقيمة في مجالات مختلفة كالمجالات الطبية والأبحاث العلمية والصناعة. ويتم استخدام هذه الأشعة في المجالات الطبية وهذا ما يهمنا في هذه المقالة لتشخيص الأمراض المختلفة وعلاجها. ويمكن تصنيف الأشعة إلى نوعين رئيسيين هما الأشعة الأيونية وغير الأيونية. والأشعة غير الأيونية هي أشعة موجات ولا تقوم بتغيير خلايا الجسم ومن أمثلتها الضوء والحرارة وموجات الراديو والميكروويف. أما الأشعة الأيونية فهي التي تستخرج من مواد مشعة ولها القدرة على عمل تغيير في خلايا الجسم مثل أشعة ألفا وبيتا وجاما وأشعة إكس. وسنركز في هذه المقالة على الأشعة الأيونية ومخاطرها على صحة أعضاء الهيئة التمريضية.

عندما يتعرض الإنسان لكميات كبيرة من الأشعة الأيونية فإن خلايا جسمه تتعرض للتلف و الموت. أما عند التعرض لكميات قليلة فإنه يمكن لهذه الخلايا إصلاح التلف ذاتيا وهذه من نعم الله سبحانه وتعالى. لكن أحيانا يكون إصلاح هذه الخلايا جزئيا لذلك تكون النتيجة وللأسف حصول مشاكل صحية أو خلل في الجينات الذي يمكن أن يظهر في الأجيال القادمة. وتعتبر الأعضاء التناسلية والغدة الدرقية والثدي ونخاع العظام من أكثر الأعضاء حساسية لهذه الأشعة.
ويمكن تصنيف آثار التعرض للأشعة الأيونية إلى آثار آنية لحظية وآثارمؤجلة. ومن أمثلة الآثار الآنية هي الغثيان و ضبابة على عدسة العين والعقم وتشوهات جينية. أما الآثارالمؤجلة فمن أمثلتها تغييرات في الجينات وفي نموالجنين والإصابة بمرض السرطان. كل هذه المخاطر وغيرها لم تكتشف قبل سنة 1920 لذلك وجد العلماء أن مجموعة من أخصائيي "أشعة اكس" الذين تعرضوا قبل هذا التاريخ لكميات كبيرة من هذه الأشعة كانوا لا يتمتعون بالحماية من هذه الأشعة كارتداء السترات الواقية قد أصيبوا بسرطان الدم.

وفي الكويت يتعرض مجموعة من أعضاء الهيئة التمريضية من العاملين في أقسام الأشعة التشخيصية وممرضي العناية المركزة والعمليات وممرضي السرطان لمخاطر الأشعة الأيونية. فهم يقومون بتقديم الرعاية التمريضية لمرضاهم ولكنهم للأسف لا  يتمتعون بالحماية الكافية من هذه الأشعة. فالأولوية دائما تكون لأخصائي الأشعة والفنيين. فعلى سبيل المثال لا يتم تزويد أعضاء الهيئة التمريضية بالأعداد الكافية من السترات الواقية والمصنوعة من الرصاص ولا الأجهزة الخاصة التي يتم تثبيتها في ملابس هؤلاء الأخصائيين والفنيين والتي تقوم بقياس كمية الأشعة التي تعرضوا لها (Film Badge) خاصة إذا علمنا أن كثيرا من أفراد الهيئة التمريضية قد تعرضوا لهذه الأشعة لسنوات عديدة وصلت إلى أكثر من 20 سنة. إضافة إلى ذلك لا يتم تثقيف أعضاء الهيئة التمريضية بمخاطر الأشعة وطرق الحماية منها.

وفي الولايات المتحدة الأمريكية توجد جمعية تمريض تسمى جمعية التمريض الإشعاعي وهي متخصصة بمساعدة أعضاء الهيئة التمريضية العاملين في مختلف أقسام الأشعة. وقد تم إشهار هذه الجمعية  في سنة 1991. ومن إصداراتها مجلة علمية تعنى بأمور الأشعة والهيئة التمريضية والطرق المختلفة للحماية من مخاطر الأشعة. وتقوم هذه المجلة أيضا بنشر الأبحاث العلمية المختلفة للهيئة التمريضية وغيرهم من داخل الولايات المتحدة الأمريكية وخارجها.     

أخيرا أعتقد أن من حق أعضاء الهيئة التمريضية ممن يعملون في مجال الأشعة التمتع بالحماية الكافية من مخاطر هذه الأشعة ومن واجب مسئولي أقسام الأشعة تزويدهم بهذه الحماية بالتعاون طبعا مع مسؤلي الهيئة التمريضية في جميع المناطق الصحية. وتتلخص هذه الحماية  في توفير السترات الواقية وأجهزة حماية الغدة الدرقية لأعضاء الهيئة التمريضية هذا بالإضافة إلى تثقيفهم وتوعيتهم. حفظ الله الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه. آمين

Sunday, April 10, 2011

Saturday, April 2, 2011

التمريض وناسا

يعتبر التمريض من المهن القديمة جدا قدم التاريخ حتى أنه يصعب تحديد البداية الحقيقية لهذه المهنة. لكننا نستطيع تحديد بداية هذه المهنة في عصر الدولة الإسلامية من خلال ما وصلنا عبر التاريخ من تطوع مجموعة من الصحابيات الجليلات. وقد تم تسميتهن "بالآسيات" أو "الأواسي" ولحسن حظهن ولله الحمد والمنة أنه لم يكن "عشماوي التمريض" متواجدا في تلك الفترة وإلا لانتشرت المآسي!!!. وقد كان من أشهرهن في ذلك العصرالصحابيتان رفيدة الأسلمية ونسيبة بنت كعب المازنية. وقد اقتصر عمل هؤلاء الآسيات أوالممرضات في تلك الفترة على رعاية المجاهدين في سبيل الله كتضميد جراحهم ومواساتهم وتزويدهم بالماء والغذاء. فتطورت هذه المهنة مع الزمن وأ صبح أعضاء الهيئة التمريضية يقومون بأعمال أكثر وأصعب وأخطر وأعقد في جميع المستشفيات والمراكز الصحية المختلفة وذلك تمشيا مع الثورة التكنولوجية التي تغلغلت في مصنع الخدمات الصحية. حتى أصبحت هذه المهنة تتمتع بتخصصات كثيرة ومتنوعة حسب الأنظمة الصحية المتوفرة في كل بلد.  ومن أمثلة ذلك تخصصات التمريض الباطني والجراحي وتمريض الأطفال والعناية المركزة والعمليات الجراحية بأنواعها المختلفة الخ. والجدير بالذكرأن من هذه التخصصات التمريضية غير المتوفرة في كل بلد تخصص نادريدعى"تمريض الطيران الفضائي". وهذا التخصص من التخصصات التي  لم تكن معروفة قبل 1958 وهو التاريخ الذي صادق الكونغرس الأمريكي على إنشاء وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا". وقد جاء هذا التخصص تلبية لمتطلبات وكالة الفضاء الأمريكية التي كان الغرض من إنشائها إدارة برامج الفضاء الأمريكية المختلفة. وقد كانت الممرضة دي أوهارا هي أول ممرضة طيران فضائي وهي برتبة ملازم في القوة الجوية تقوم برعاية سبعة مرضى وهم من رواد الفضاء. وقد كانت هذه الممرضة متخصصة في العناية المركزة قبل أن تلتحق بوكالة الفضاء الأمريكية.

و بعد عدة سنوات أصبح الإقبال كبيرا على التخصص في هذا المجال و حاليا يقوم مجموعة من ممرضي الطيران الفضائي في مركزي كنيدي للفضاء في فلوريدا و جونسون في هيوستن برعاية أكثر من 150 رائد فضاء. ويتلخص عملهم بتقييم الحالة الصحية لرواد الفضاء قبل المغادرة إلى الفضاء الخارجي وأثناء الرحلة وعند العودة. ويقوم أيضا هؤلاء الممرضون والممرضات بتقديم الإسعافات الأولية في حالات الطوارئ للأعداد الكبيرة من زوار مواقع إلأطلاق والهبوط للصواريخ في مراكز الفضاء وتقديم المساعدة لذوي الإحتياجات الخاصة ممن يودون رؤية العملية المثيرة لإطلاق الصواريخ.

ولقد كان لهؤلاء الممرضون والممرضات دور تاريخي في المشاركة في أبحاث كثيرة ومتنوعة مع باقي أعضاء وكالة الفضاء الأمريكية أدت إلى اكتشافات عديدة استفاد منها العالم بشكل عام في مجالات عدة وزملاؤهم العاملون في القطاع الصحي بشكل خاص. ففي القطاع الصحي على سبيل المثال لا الحصرهناك ثرمومتر الأذن الذي يقوم بقياس درجة حرارة الجسم في 5 ثوان بدلا من الثرمومتر الزئبقي التقليدي الذي يقيس الحرارة في 3 إلى 5 دقائق. وهناك أيضا الأشعة المقطعية وأشعة الرنين المغناطيسي وتقنيات أخرى عديدة. ولم يتوقف هؤلاء عند هذا الحد بل أنهم مستمرون دوما في الكشف من خلال تقنيات الفضاء عن كل ما من شأنه خدمة البشرية.

وفي عام 1991 تم إنشاء "جمعية التمريض الفضائي" وكان الهدف من إنشائها هو التأكيد على إسهامات مهنة التمريض في جهود البشرية في إكتشاف الفضاء وإبراز دور هذه المهنة في رعاية كل العاملين في وكالة الفضاء سواء كانوا على سطح الأرض أم في الفضاء من رواد ومهندسين وفنيي إتصال وغيرهم. وقد بلغ أعضاء هذه الجمعية أكثر من 100 عضو من مختلف دول العالم منها الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وبريطانيا وألمانيا وغيرها.   لمزيد من المعلومات عن جمعية التمريض الفضائي أو Space Nursing Society يرجى الإطلاع على هذا الرابط    http://www.spacenursingsociety.net/